“رهَق الصغار”.. ظروف قاسية لعمالة أطفال سوريا في الأردن

أصدر كل من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان من جنيف، والشبكة السورية لحقوق الإنسان من لندن، تقريرًا مشتركًا اليوم، الخميس 26 أيار، تناول ظاهرة عمالة الأطفال السوريين في الأردن.

وتجاوز عدد الأطفال السوريين الذين يعملون في الأردن حاجز 60 ألفًا، بحسب التقرير، الذي أشار إلى أنهم يعانون من ظروف قاسية لا تتوقف عند تدني الأجور أو العمل لساعات طويلة وشاقة، بل تمتد إلى تعرضهم أحيانًا للاستغلال والعنف وظروف العمل الخطرة، مع ضعف في الرقابة والمساءلة الحكومية.

“رهَق الصغار”
التقرير، الذي جاء بعنوان “رهَق الصّغار: عمالة أطفال سوريا اللاجئين في الأردن”، أوضح أن 51.4% من مجموع اللاجئين السوريين (قرابة 1.3 مليون) هم من الأطفال، بمجموع 668 ألف طفل، إضافة إلى أن 41% من مجموع اللاجئين من فلسطينيي سوريا (16 ألف لاجئ) أطفال أيضًا، بمجموع 6560 طفلًا.

وبين التقرير أن الأسباب التي تقف وراء عمل أطفال سوريا في الأردن متعددة، أبرزها “ارتفاع تكاليف المعيشة، فيما لا تشمل المساعدات النقدية المباشرة المقدمة من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) سوى قرابة 10% فقط من مجموع اللاجئين”.

وتعاني كثير من العائلات من فقدان المعيل، وفق التقرير، الذي لفت إلى أن 30% من الأسر الفلسطينية السورية في الأردن تعيلها نساء.

ولفت التقرير، الذي جاء مع اقتراب اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، في 12 حزيران المقبل، إلى أن هؤلاء الأطفال يعانون من ظروف قاسية أثناء ممارستهم للعمل، ويجبرون على العمل لساعات طويلة تتجاوز ثمانية ساعات يوميًا، كما أن 80% منهم لا يحصلون على إجازات، ويعملون مقابل أجور متدنية تتراوح بين 90-150 دينارًا شهريًا (127-211$)، أي أقل بكثير من الحد الأدنى للأجور في الأردن.

إصابات عمل استدعت تدخلًا طبيًا
واستنادًا إلى إحصاءات دولية، قال التقرير إن 36.9% من عينة شملت 368 طفلًا من السوريين العاملين في الأردن، تعرضوا لإصابات عمل استدعت تدخلًا طبيًا، فيما أفاد أن 24% من الأطفال الذين يعلمون في مخيم الزعتري، لم يتقاضوا أجرًا مقابل عملهم، وتعرض 15% منهم لعنف جسدي أثناء ممارسة العمل.

وأشارت المنظمتان إلى أنه ورغم أن قانون العمل الأردني ينص على منع تشغيل الأطفال دون 16 عامًا، إلا أن ذلك “لم ينعكس على الواقع، بسبب ضعف الرقابة الحكومية في التطبيق وغياب المفتشين الخاصين بضبط عمالة الأطفال، إضافة إلى غياب العقوبات بحق من يشغل الأطفال أو استغلالهم”.

توصيات ودعوات
وأوصى التقرير في ختامه الحكومة الأردنية بتخصيص مفتشين للكشف عن حالات عمالة الأطفال، وفرض عقوبات رادعة بحق أصحاب العمل الذين يشغلون الأطفال ويستغلونهم، مع إصدار إحصاءات سنوية لتسهيل متابعة الأزمة، وتسهيل إجراءات منح إذن العمل للأيدي العاملة السورية، ومعاملة فلسطينيي سوريا في الأردن أسوة بأقرانهم من السوريين.

كما دعا المنظمات الدولية العاملة في قطاع اللاجئين، إلى تكثيف دورها في مكافحة عمالة الأطفال السوريين في الأردن، وتوفير الدعم الكافي للجهات الرسمية وللاجئين أنفسهم لتغطية النفقات الأساسية اللازمة لمعيشتهم، وتوفير برامج التعليم البديل للأطفال.

… https://www.enabbaladi.net/arc

“التحالف” يقتل أكثر من ألفي مدني منذ تدخله في سوريا

لغ عدد المدنيين الذين قتلهم التحالف الدولي، بقيادة أمريكا، منذ تدخله في سوريا 2286 شخصًا، وفق تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان. وأصدرت الشبكة تقريرًا اليوم،...

الصحة العالمية”: 500 شخص من دوما يعانون من أعراض الكيماوي

في بيان للشبكة السورية لحقوق الإنسان، قالت إن قوات الأسد نفذت هجومين كيماويين على دوما بينهما ثلاث ساعات، ما أدى إلى مقتل 55 مدنيًا...

تقرير: “التحالف” ينفذ معظم مجازر سوريا خلال آذار 2017

تصدر “التحالف الدولي” قائمة الأطراف الأكثر تنفيذًا للمجازر في سوريا، بحسب توثيق الشبكة السورية لحقوق الإنسان، التي أحصت المجازر التي نفذها أطراف النزاع في...

البنى التحتية على رأس المراكز الحيوية المستهدفة في أيلول 2016

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الشهري، عدد المراكز الحيوية المدنية المعتدى عليها من قبل أطراف النزاع في سوريا خلال أيلول الماضي. ووفق تقرير...

طرق موت جربها السوريون

وبحسب تقرير لـ “الشبكة السوري لحقوق الإنسان”، ألقى النظام السوري، منذ تموز 2012 حتى كانون الأول الماضي، 68334 برميلًا متفجرًا تسببت بمقتل 10763 مدنيًا...

“الشبكة السورية” تحصي ضحايا الحملة العسكرية في إدلب

أحصت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” عدد الضحايا الذين قتلوا نتيجة الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد بدعم روسي على أرياف إدلب وحماة. ووثقت الشبكة مقتل...